مقبرة إسلامية جديدة في طريق الإنشاء بأوتريخت بعد نجاح المقبرة الأولى بزاود لارن شمال شرق هولندا

Nador Rif
2022-01-05T19:27:42+02:00
الجاليةدولية
Nador Rif5 يناير 2022آخر تحديث : منذ 3 أسابيع

4938FE49 4FB2 4691 BA63 463C94C4B29A -

 ناظوربريس / مكتب هولندا

يوم 23 يناير 2022 يوم في غاية الأهمية بالنسبة لمؤسسة المقابر الإسلامية الخاصة بهولندا BIBIN وللجالية المسلمة بأوتريخت خاصة وبهولندا عموما.

بحيث سيقرر المجلس البلدي لمدينة أوتريخت بشأن طلبين تم تقديمهما له فيما يخص إدارة وتسيير وصيانة المقبرة الإسلامية الجديدة بالمدينة.

فبجانب الطلب الذي قامت بتقديمه مؤسسة BIBIN من أجل تحمل مسؤولية إدارة المقبرة المزمع إنشاؤها، قامت ثلة من مسيري بعض مساجد المدينة تحت مظلة مؤسسة تم تأسيسها لنفس الغرض بتقديم طلب مماثل، أمر أثار استغرابنا واستغراب العديد من فعاليات المجتمع المدني وعموم المسلمين

فقد كانت مؤسسة المقابر الإسلامية الخاصة بهولندا BIBIN السباقة للاتصال ببلدية أوتريخت من أجل تدارس إمكانية إنشاء مقبرة للدفن الأبدي خاصة بمسلمي المدينة ونواحيها كمثيلتها بزاود لارن شمال شرق البلاد.
كما قامت بعقد لقاءات مع مسؤولي المساجد من أجل إطلاعهم على الطلب الذي تعتزم تقديمه للبلدية والاستئناس بآرائهم واقتراحاتهم بل وحتى دعوتهم من أجل التعاون والمشاركة جميعا في المشروع.

لكن الغريب في الأمر هو أنه بدل أن يقوم مسيرو هذه المساجد الذين تم الجلوس معهم بمساندة طلب مؤسسة BIBIN، قاموا ضاربين بعرض الحائط بمبدأ التعاون على البر والتقوى بتقديم طلب منافس خاص بهم، متجاهلين دعوتنا وتجربة مؤسستنا الناجحة في هذا المجال.

وللعلم فقد لعبت مقبرة رياض الجنة دورا كبيرا في استقبال ودفن أموات المسلمين والمغاربة منهم بالخصوص خلال جائحة كورونا. فبسبب إغلاق المجال الجوي المغربي من أجل نقل الموتى إلى المغرب على مدى شهور، كانت مقبرة رياض الجنة الملاذ الوحيد الأرخص للدفن الأبدي بهذه البلاد. واليوم تجاوز عدد من دفنوا فيها ألف ميت. تغمدهم الله بواسع رحمته وأدخلهم فسيح جناته.
إن اعتراضنا في مؤسسة BIBIN على طلب مسيري هذه المساجد لا يعني التقليل من شأنهم أو التشكيك في مصداقيتهم، ولكن هذا الاعتراض ينبني أساسا على مفهوم التخصص والكفاءة. فمؤسسة BIBIN مؤسسة غير ربحية، أنشئت من أجل تحقيق حلم طالما راود أفراد الجالية المسلمة المتمثل في إنشاء مقابر إسلامية أبدية بهولندا.

وهو الحلم الذي أصبح حقيقة بافتتاح المقبرة الإسلامية رياض الجنة بشمال شرق هولندا والتي تعتبر أكبر مقبرة إسلامية للدفن الأبدي في غرب أوربا. وهي تقوم بإدارتها وتسييرها باحترافية كبيرة، بمساعدة عدد كبير من متطوعين رسميين من مختلف ربوع البلاد.

وبهذا فقد تمكنت مؤسسة BIBIN من مراكمة تجربة غنية وخبرة كبيرة في مجال الإدارة والتسيير حري أن يتم توظيفها في مشروع المقبرة الإسلامية الجديدة بأوتريخت، مما سيضمن نجاحها الكامل بدل إعادة اكتشاف العجلة من جديد.
لكل هذا، ندعو جميع فعاليات المجتمع المدني أفرادا ومؤسسات من أجل دعم ومساندة طلب مؤسسة BIBIN المطروح حاليا أمام أنظار المجلس البلدي لمدينة أوتريخت، ودعوة مسؤولي هذه المساجد بالتنازل عن طلبهم لصالح مؤسسة BIBIN التي ثبت بما لا يدع مجالا للشك مدى كفاءتها وخبرتها في مجال إنشاء وإدارة المقابر الإسلامية.

إننا نتوجه من خلاله لأصحاب مبادرة مساجد أوتريخت بالانشغال والتركيز على جودة تسيير بيوت الله لأداء دورها الروحي والتربوي على أحسن وجه. وترك مجال تأسيس مقابر إسلامية للدفن الأبدي تحت مظلة مؤسسة المقابر الإسلامية بهولندا BIBIN .

شاهدوا الفيديو

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق