شاهدوا.. شقيق السعودي التائه في المغرب يكشف حقيقة ما جرى له

adil nador13 مايو 2022آخر تحديث : منذ شهرين
adil nador
صوت و صورةمجتمع

1 55 1 - ناظوربريس نت

كشف شقيق السعودي التائه في المغرب في مقابلة تلفزيونية، حقيقة ما جرى لأخيه والقصة الحقيقية والكاملة لتطورات الأحداث، نافيا بالمطلق كل الشائعات حول أنه يتعاطى المخدرات أو السحر والشعوذة.

وقال شقيق المواطن السعودي في قناة “الإخبارية” السعودية، أن أخوه يعاني من اضطرابات نفسية منذ حوالي 10 سنوات، ويتناول دواء بخصوص ذلك بشكل شبه يومي، وأنه قرر الذهاب إلى المغرب سياحة بعد أخذه إجازة رسمية من إدارة المؤسسة التي يشتغل بها، لكنه لم يعد إلى السعودية بسبب إغلاق الحدود والحجر الصحي بحسب مبرر الشاب السعودي التائه لعائلته.

وطالب شقيق السعودي بوقف ما وصفها بالادعاءات والأخبار الكاذبة التي يتم الترويج لها على أن أخوه كان يتعاطى السحر والشعوذة والمخدرات فب المغرب، نافيا كل تلك المزاعم، وكاشفا على أن والدته طريحة الفراش بسبب تلك الأخبار الكاذبة.

ونبه في حديثه إلى أن أخوه سافر قبل زيارته للمغرب في أربع مناسبات سابقة بشكل طبيعي، محملا مضاعفات ما وصل إليه إلى انتهاء العلاج الطبي الذي يداوم عليه أخوه وعدم تمكنه من الالتزام به، ومع مضاعفات ذلك وضياع أوراقه الثبوتية وصل الحال إلى ما هو عليه الآن.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي قبل أيام، مقطع فيديو لشاب سعودي، يعيش في شوارع المغرب، قيل أنه فقد كل ممتلكاته، ولا يتذكر سوى اسمه بحسب ما ورد في المقطع المنتشر على نطاق واسع بالفضاء الأزرق، وكانت عائلته من ضمن المتفاعلين مع الفيديو حيث عبرت عن صدمتها بالمشهد.

وكشفت عائلته بعد ذلك أن ابنها البالغ من العمر 31 عاماً، يعمل في إحدى القطاعات بوزارة التعليم كسائق، سافر قبل 5 أشهر تقريبا، بعد أن أخذ إجازة من عمله لمدة شهرين، إذ ظل في بداية سفره يتواصل مع عائلته لشهرين، غير أنه أصيب بفيروس كورونا بعدها انقطع الاتصال بين الجانبين، حتى انتشار مقطع فيديو صادم بالنسبة لها عن ابنها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق