المغرب يقف على أعتاب فرض “جواز التلقيح” لولوج الفضاءات العمومية

adil nador
مجتمع
adil nador11 أكتوبر 2021آخر تحديث : منذ 6 أيام
A4E0AA97 AB52 4380 8FA6 88B990BD56AC - Nadorpress.net

يقف المغرب على أعتاب فرض “جواز التلقيح”؛ فرويدا رويدا تقترب المملكة من رقم 80 في المائة من الملقحين المستهدفين، والذي حددته اللجنة العلمية لرفع توصية إجبارية الجواز لولوج الفضاءات العمومية.

وإلى حدود كتابة هذه الأسطر، تم تلقيح ما يفوق 23 مليونا و31 ألفا من المستفيدين بالجرعة الأولى؛ وهو ما يمثل 77 في المائة من الفئة المستهدفة، وأزيد من 20 مليونا و117 ألفا بالجرعة الثانية أي 67 في المائة.

ويتجه المغرب، وفق اقتراحات كثيرة صادرة عن “لجنة التلقيح”، نحو فرض الإجبارية، أمام استقرار الوضع الوبائي، وانتشار مطالب التخفيف من حدة الإجراءات الوقائية المتخذة منذ مدة.

ويأتي المعطى كذلك في ظل توفر البلاد على المخزون الكافي من اللقاحات. ومن المرتقب التوصل بجرعات لقاح أخرى خلال الأيام والأسابيع القليلة المقبلة.

سعيد عفيف، عضو اللجنة العلمية لمحاربة كورونا، أورد أن الفكرة ستعتمد؛ لكن إلى حدود اللحظة ننتظر وصول نسبة الفئة المستهدفة من اللقاح إلى 80 في المائة.

وأضاف عفيف، أن الجواز معتمد في الوقت الراهن من أجل التنقل بين المدن، ومن المرتقب أن يشمل كذلك المسارح ودور السينما وباقي الفضاءات المغلقة مستقبلا.

وأشار عضو اللجنة العلمية لمحاربة كورونا إلى أن الوضع الراهن يسمح للفضاءات باستقبال 50 في المائة من المواطنين فقط، مؤكدا أن الفئة المستهدفة المتبقية هي 6.5 ملايين شخص.

وشدد عفيف على ضرورة تحرك المواطنين من أجل تلقي الجرعتين الأولى والثانية، من أجل فتح كافة المرافق على غرار ما يجري حاليا في فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضح المتحدث، أن الإسراع بعملية التلقيح هو الكفيل باعتماد الجواز، مشيرا إلى أن اللجنة العلمية لم تحدد بعد موعدا من أجل الاجتماع بهذا الصدد.

وتلقى المغاربة أربعة أنواع أساسية من اللقاحات هي: فايزر بيوتنيك الأمريكي الألماني، وسينوفارم الصيني، وأسترازينيكا البريطاني، وجونسون آند جونسون الأمريكي.

رابط مختصر

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق
%d مدونون معجبون بهذه: