اسبانيا.. تفكيك شبكة دولية تُدخل “القرقوبي” إلى المغرب عبر الناظور والبيضاء

adil nador
دوليةمحلية
adil nador13 يناير 2022آخر تحديث : منذ أسبوعين

ALC 613097656 -

وكالات

تمكنت الشرطة الاسبانية بالتعاون مع نظيرتها المغربية، من تفكيك منظمة اجرامية، متخصصة في تهريب اقراص مهلوسة من فئة “البنزوديازيبين” و اعتقال ثمانية أشخاص متورطين في هذه العملية الإجرامية، مع ضبط أكثر من 500 ألف قرص مهلوس في المغرب و إسبانيا.

وكشفت مصادر من الشرطة الاسبانية ان هذه العملية الامنية هي نتاج لأربع مراحل من المطاردة والتعقب في مقاطعات لاردة (مقر زعيم المنظمة) و مدريد و أليكانت، وذلك منذ يونيو 2021.

و أكدت التقارير الامنية ان السلطات الأمنية الإسبانية لاحظت في تعقبها للمنظمة الإجرامية انها “تنشط بقوة في مقاطعة لاردة، إذ يتم استعمال دواء “البنزوديازيبين” لتصنيع أقراص “القرقوبي”. وتبعا لذلك، يحصل أعضاء الشبكة الإجرامية على أدوية الإدمان عن طريق تزوير الوصفات الطبية، ثم يتم إرسالها إلى المغرب حيث توجد معامل لتصنيع الأقراص المهلوسة”.

و استنادا لما ذكرت الشرطة الاسبانية، فإن المرحلة الأولى من عملية تفكيك الشبكة الإجرامية جرت بداية سبتمبر المنصرم، حيث “جرى ضبط كمية متوسطة، عبارة عن 80 ألف قرص مهلوس، مخبأة داخل فرنين صناعيين بخيتافي”.

وأشارت التحقيقات إلى أن تلك الأقراص المهلوسة يتم إخفاؤها بعناية بالغة، حيث يتم تغليفها ووضع علامة تجارية معروفة عليها، قبل أن يتم نقلها إلى سبتة الخاضعة للإدارة الاسبانية ومنها إلى مدينة الدار البيضاء.

واستنادا لما ذكرت الشرطة الاسبانية، فقد عمدت الاخيرة في المرحلة الثانية، أي منتصف سبتمبر الفارط، إلى “تتبع مسلك تهريب الأقراص المهلوسة بعد المعلومات التي توصلت بها، حيث غيرت الشبكة طريقة النقل الدولي، وبالتالي أصبحت تنقل المخدرات على متن مركبة تتوجه إلى مدينة الناظور عبر ميناء سيت الفرنسي، قبل أن تواصل مسيرها صوب الدار البيضاء”.

وبفضل التعاون الدولي، يضيف بلاغ الشرطة الإسبانية، أفلحت السلطات الأمنية في التعرف على هوية ذلك الشخص، وكذلك ترقيم السيارة المسجلة بإسبانيا، ليتم اعتراض الشخص المغربي الذي كان يقودها، مما أسفر عن ضبط 70 ألف قرص مهلوس في الميناء.

واستمرت الشرطة الإسبانية في تجميع المعطيات بشأن الشبكة الإجرامية الدولية، لتنفذ ثالث عملية شهر نوفمبر الماضي، والتي أدت إلى مصادرة شحنة مهمة مكونة من 62 ألف قرص مهلوس داخل حقيبة كبيرة بإحدى سيارات الشبكة التي كانت تعتزم نقلها صوب المغرب.

وأسفرت المرحلة الأخيرة من التحقيق عن اعتقال المسؤولين الرئيسيين عن الشبكة الإجرامية بكل من لاردة و أليكانت في منتصف ديسمبر الماضي بعد تفتيش أربعة منازل بالمقاطعتين الإسبانيتين، ليتم القبض على زعيم العصابة ذي الأصول المغربية، وحجز مبلغ نقدي قدره 27 ألف أورو، ومصادرة 300 قرص مهلوس.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق