أساتذة بالناظور والدريوش منحت لهم “الفيزا” يرفضون العودة للمغرب ويقررون الاستقرار في أوروبا

ناظوربريس .نت19 أغسطس 2022آخر تحديث :

كشف مصدر مطلع أنّ “عددا من الأساتذة في مديريات الحسيمة والناظور والدرويش، مُنِحت لهم تأشيرة الولوج إلى الديار الأوروبية، قرروا المكوث هناك وعدم العودة إلى الأقسام لبداية الموسم الدراسي الجديد”.

وأضاف المصدر ذاته أنّ “هناك العديد من الأساتذة المفروض عليهم التّعاقد هاجروا خلال عطلة الصيف الحالية إلى أوروبا، وقرّروا المكوث فيها دون العودة خاصة مع التسهيلات التي تضمنها قانون الهجرة الجديد”.

وشدد المصدر على أنّه “لا توجد أرقام محددة؛ ولكن كل موسم صيف تذهب دفعة جديدة، البعض منهم يتزوج والبعض الآخر بالتأشيرة”، مبرزا أن “هؤلاء يفضّلون إسبانيا وهولندا بسبب إجراءات التأشيرة السّهلة، بينما هناك من اختار ألمانيا للزواج”.

واعتبر أن “الظاهرة منتشرة في المديريات الثلاث (الحسيمة والناظور والدرويش)، وتتوزع بين الزواج و”حرق” التأشيرة”، مبرزا أن “هناك بعض الأساتذة الذين لهم مشاكل مع البنوك، خاصة في ما يتعلق بالديون”.

وأكد مصدر مسؤول من وزارة التربية الوطنية وجود حالات بعض الأستاذات والأساتذة الذين تركوا الوظيفة بدون إخبار قبلي من أجل الالتحاق بالزوج أو الزوجة في أوروبا، وهناك من ترك المسؤولية الدراسية لأسباب شخصية، مبرزا أن “هذه الظاهرة كانت موجودة من قبل؛ لكنها ازدادت في الآونة الأخيرة”.

وأورد أن “المديرية الإقليمية بالناظور مثلا شهدت انقطاع 25 أستاذا على امتداد هذه الظاهرة، وغالبيتهم فضل الاستقرار في أوروبا بسبب ظروف عائلية أو خاصة’”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق